الطريق إلى دراسة اللغة في بريطانيا

أصبح تعلّم اللغة الإنجليزية في عصرنا الحاليّ عاملاً هاماً لتحقيق النجاح والتطوّر، ومواكبة العلم الحديث المتجدّد لحظة بعد لحظة، وفي حال كانت نيّة تعلّم اللغة موجودة لديك؛ فبالتأكيد أنّك فكرت بالسفر لبلدٍ ناطقٍ باللغة المختارة لتسريع تعلّمك وتحقيق الهدف بأسرع وقت؛ وبالتأكيد فإنّ أول ما يخطر في ذهنك من بلدان لتعلّم الإنجليزيّ هي بريطانيا؛ البلد الأمّ لهذه اللغة.

فما هو الطريق إلى دراسة اللغة في بريطانيا ؟ وما هي الخطوات التي يجب البدء فيها ؟ ستجيبك هذه المقالة عن جميع ما يدور في ذهنك.

 دراسة اللغة في بريطانيا

- نقاط سريعة وأفكار حول المملكة المتحدة

الاسم الرسمي: المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، بالتالي فإنّ المملكة المتحدّة تضم بريطانيا كجزء منها.

شكل الحكومة: ملكية دستورية مع حكومة برلمانية.

العاصمة: لندن.

عدد السكان: 65,105,246.

اللغة الرسمية: الإنجليزية.

العملة: الجنيه الاسترليني ويرمز له بالرمز £.

المساحة: 93,635 ميلاً مربعاً (242,514 كيلومترا مربعا).

الأنهار الرئيسية: التايمز، سيفرن، تاين.

- حقائق ومعلومات حول اللغة الإنجليزيّة

إذا كنت تفكر في تعلّم اللغة الإنجليزية، فمن الجيّد دائماً معرفة القليل عن أصول وتاريخ اللغة التي تتعلمها، لذلك فيما يلي نقدّم الحقائق الأكثرَ إثارةً للاهتمام عن اللغة الإنجليزية :

  1. إنّها اللغة الرسمية في 67 دولة ذات سيادة و 27 دولة غير ذات سيادة مثل هونغ كونغ.
  2. يتحدث اللغة الإنجليزية 952 مليون شخص حول العالم، 339 مليون شخصاً منهم يتحدثون الإنجليزية كلغة أمّ، و 603 مليون يتحدثونها كلغة ثانية.
  3. كان لوليام شكسبير تأثير كبير على اللغة الإنجليزية، حيث كان شاعراً وكاتباً مسرحياً وممثلاً إنجليزيّاً، لكن قبل كل هذا؛ فإنّه قدّم آلاف الكلمات والعبارات إلى اللغة الإنجليزية.
  4. اللغة الإنجليزية هي لغة السماء، حيث يجب على جميع الطيارين تعريف أنفسهم باللغة الإنجليزية أثناء الرحلات الدولية، وبالمثل، يجب أن يكون جميع مراقبي الحركة الجوية في المطارات الدولية قادرين على التواصل مع الطيارين باللغة الإنجليزية.
  5. نشأت اللغة الإنجليزية من شمال غرب ألمانيا وهولندا، وتعود أصول اللغة الإنجليزية إلى اللغة الألمانية العليا القديمة، والنرويجية القديمة، حيث بدأ استخدام اللغة الإنجليزية الحديثة في القرن الرابع عشر وكانت أقرب اللغات إلى الإنجليزية هي الهولندية والفلمنكية الغربيّة.
  6. تتبع معظم قواعد اللغة الإنجليزية والهجاء قواعد موحدة، يحدد قاموس دكتور جونسون لعام 1755 قواعد اللغة الإنجليزية والتهجئة، حيث كان هذا القاموس أول من قام بتوثيق قاموس اللغة الإنجليزية بشكل شامل وهو أحد أشهر القواميس في التاريخ، حيث استغرق تجميعه أكثر من 8 سنوات.

قدم الآن على أفضل معاهد اللغة في بريطانيا

لماذا تعلّم اللغة في الخارج أفضل ؟

إن تعلّم نظريّة اللغة ودراسة المفردات من كتاب مدرسي في المنزل شيء مختلف تماماً عن الدراسة في الخارج وقضاء كل اليوم محاطًا بها، وعلى الرغم من أن هاتين الطريقتين يمكن أن تساعدك على اكتساب مهارات لغوية قيّمة، فقد ثبت أنّ إحداهما فقط يعزز تعلمك للغة بشكل أكثر فعاليّة وسرعة، وفيما يلي الأسباب المؤديّة إلى ذلك :

  1. ستكون منغمساً تماماً في اللغة:
    حيث هناك لا توجد طريقة حرفياً للهروب من تعلّم اللغة التي تحاول تعلمها، فمن التحدث مع عائلتك المضيفة ومشاهدة البرامج التلفزيونية المحلية إلى طلب الطعام في المطاعم وحتى قراءة الإعلانات المثبتة في جميع أنحاء المدينة، فإنّ كل تفاعل مع الثقافة المحلية سيضيف كلمات جديدة إلى مفرداتك ويعمق فهمك للغة.


  2. عليك استخدام مهاراتك الجديدة يومياً:

تؤدي الممارسة إلى الكمال، وعندما تعيش في الخارج، لا يوجد طريقة يمكنك من خلالها تجنّب وضع جميع مهاراتك اللغوية الجديدة موضع التنفيذ كل يوم، وهذا هو الجزء الأفضل حيث لا يبدو الأمر وكأنّه ممارسة مجبورٌ عليها، فعندما يتحدث كل من حولك بلغتهم الأم، ستشارك وتواكب ذلك في لمح البصر، فالسؤال عن الاتجاهات ومشاهدة فيلم في السينما والتحقق من تقرير الأمواج والطقس المحلي؛ كلّ هذا يعتبر ممارسة لغوية يومية سهلة.

  1. ستكوّن مجموعة من الأصدقاء الجدد:

لأنه لا يوجد ما يسمّى بـ "أصدقاء مدى الحياة"، خصوصاً لمثل هؤلاء الأشخاص الذين ابتعدوا للتو أميالاً عن منازلهم ويحتاجون أيضًا إلى أصدقاء جدد للتسكع معهم، مع زملائك في المعهد الدوليّ نضمن لك مجموعة متنوعة ومثيرة للاهتمام من الأشخاص لتتعلم منهم وتضحك معهم، فمثلاً دراسة اللغة في بريطانيا للمغاربة قد تربطهم بأشخاص أخرين سعوديين.

  1. الأمر كله يتعلق "بتجربة الحياة":

أنت لا تتعلم لغة فحسب، بل تتعلم كيف تعيش في ثقافة جديدة تماماً، فأينما ذهبت، ستكون الحياة المحلية مختلفة عن الحياة في الوطن، وذلك بدءاً من التحيّات الاجتماعية إلى الذهاب إلى متجر البقالة وتكوين صداقات إلى ركوب الحافلة، يعدّ العيش في الخارج أمراً مثيراً وصعباً، لكن من خلال التغلّب على هذه التحديات اليومية، ستكون قادراً على التعامل مع أي شيء آخر ترميه الحياة عليك.

  1. تبدو رائعة في سيرتك الذاتية:

عمليّاً، يبدو تعلم اللغة أمراً رائعاً لأصحاب العمل المستقبليين أو مجالس القبول في الكلية، فهو يظهر قدرتك على التركيز وتكريس نفسك لدراساتك وأنّ لديك نوع من العقل الرائع الذي يمكنه التعامل مع تعلم لغة أجنبية.

  1. مجرّد التفكير في فكرة السفر متعة:

يمكن اعتبار دراسة لغة في الخارج (تقريباً) بمثابة عطلة كبيرة، بالتأكيد؛ صحيحٌ أنّ عليك الذهاب إلى الفصل الدراسيّ والدراسة، ولكن عليك أيضاً قضاء وقتك مع أصدقاء جدد في استكشاف مدينة جديدة تماماً، في الواقع؛ هناك بلد جديد بأكمله على عتبة معرفتك وهو مجرّد لغز صغير وليتمّ اكتشافه.

أحصل على إستشارة مجانية

  1. سوف تتعلم التعبيرات العامية والعبارات المفيدة بالفعل:

لن تجعلك الكتب والفصول الدراسية على اطلاع دائم بالعاميّة أو تعلّمك كيفيّة عدم إحراج نفسك أمام أصدقائك الجدد؛ لذلك أفضل طريقة لتكون ذكيّاً اجتماعيّاً بلغة أخرى هي أن تعيشها. 

  1. فرصة لممارسة هوايات جديدة:

اختر وجهة للدراسة بالخارج توفر لك بيئة مختلفة عن مسقط رأسك، ثم اغتنم كل فرصة لديك لتجربة أشياء جديدة؛ فإذا كنت ترغب دائماً في الغوص، فتوجّه إلى مالطا مثلاً، أو خذ دورة تدريبية في سان دييغو لتصبح راكب أمواج محترف في أوقات فراغك.

تجربة دراسة اللغة في بريطانيا

إنّ دراسة اللغة الإنجليزية في بريطانيا هو أمرٌ مُميّز جداً فهي موطن اللغة الإنجليزية، بدءاً من مانشستر، مروراً بلندن، ومن بورنموث إلى أكسفورد، هناك العديد من الأماكن الرائعة للدراسة التي تستحق التفكير في الذهاب والاعتماد عليها، فالمملكة المتحدة هي الوجهة الأكثر